رغم اختصاص التشكيلية الشابة نور البكدش بالاتصالات البصرية في كلية الفنون الجميلة 

إلا أن المطلع على لوحاتها في التصوير يلتقط قدرتها في البورتريه الواقعي مع تميز في الاسلوب التجريدي الحديث الذي يشير إلى لوحة متطورة مستقبلا في حال عملت على ذلك.

وعن علاقتها باللوحة تقول التشكيلية الشابة البكدش خلال حديث مع سانا “اللوحة أحد مناهج التعبير الفني بالخطوط والألوان والمساحات وهي تعبر عن دور الفنان في استعادة خبراته السابقة وعن حياته المعاشة وتقوم علاقتي بعملي الفني ضمن اللوحة على التعبير إما باسلوب في منتهى الواقعية او باسلوب تجريدي وكلاهما لغة تشكيلية واحدة لأن التجريد هو جوهر الواقع”.

وتتابع البكدش..” أي رؤية فنية تشكيلية هي رد فعل لمحرض أدى إلى الدخول في موضوعها و أي عمل فني أقوم بانجازه نوع من الدخول في سياق التعبير التشكيلي عن الأشياء التي أحبها.. فالجمال يثير حفيظتي للبدء بانجاز عمل فني جديد”.

وتوضح المعيدة في كلية الفنون الجميلة أن الفن الواقعي هو لغة تشكيلية سهلة القراءة لجميع شرائح المجتمع وهو القاعدة الأساسية للفن التشكيلي معتبرة أن كل اتجاهات الفن الحديث هي اتجاهات واقعية ولكن بوجهات نظر مختلفة ما جعل اختيارها للاسلوب الواقعي بهدف الذهاب إلى منابع الفن الحقيقية.

وترى البكدش أن حضور الفن التشكيلي السوري في الخارج لم يرتبط بمغادرة عدد من التشكيليين موءخرا بسبب الحرب على سورية وتقول.. “منذ نشأة الفن التشكيلي السوري وارسال المبعوثين الفنانين إلى الخارج للدراسة بدأ التواصل الفكري بين التشكيليين السوريين والفن العالمي كما أن وجود الفنانين السوريين في الخارج يمكن ان يحقق التعريف بفننا التشكيلي”.

وتشير البكدش إلى أن التشكيل السوري هو جزء من الفن التشكيلي العالمي وأن الفنان السوري على تواصل دائم مع آخر ما يتوصل إليه الفن المعاصر مبينة أن هناك هوية عالمية للفن المعاصر ولا يمكن لأي فن في اي بلد أن يكون منعزلا ليشكل وحده هوية خاصة.

وحول درجة تأثر التشكيل في سورية بنظيره العالمي تقول البكدش..” انتهت الحداثة في سبعينيات القرن الماضي ثم جاءت حركة ما بعد الحداثة وهي الاتجاه المفاهيمي أي غلبة الموضوع على الشكل وظهرت بعده عدة اتجاهات فنية مثل الاتجاه الابداعي او ما يسمى الفن التجريدي ويأتي بموازاته اتجاه الواقعية المفرطة وهذا ما يغلب على الفن العالمي حاليا والفن السوري بدوره الذي ما زال يحمل هذه الهوية نفسها”.

وتعبر البكدش عن تفاؤلها بمستقبل الفن التشكيلي السوري وتختم بالقول “جيل الفنانين الشباب وبالتوازي مع الفنانين في الأجيال الأكبر سنا يمكن ان يشكلوا منظومة فنية تعبر عن مستوى الفن السوري أمام الفن العالمي مع التكامل بين الجيلين الشباب والمحترفين بصورة تفيد الطرفين” مؤكدة قدرة التشكيل السوري على التطور واللحاق بركب الفن التشكيلي العالمي المعاصر.

والتشكيلية نور البكدش من مواليد دمشق 1988 خريجة كلية الفنون الجميلة قسم الاتصالات البصرية عام 2010 بتقدير امتياز وبالمرتبة الاولى وحاصلة على درجة الماجستير.. شاركت في العديد من الفعاليات الثقافية والورشات التشكيلية وصممت عددا من القصص للاطفال والإعلانات الجدارية كما صممت أول لعبة عربية رقمية للأطفال من سن خمس سنوات حتى اثنتي عشرة سنة والتي تعتبر منتجا تراثيا وتعليميا كانت استوحتها من قصة ألفتها باسم لعبة شام وهي عبارة عن اخراج فيلم بطريقة الصلصال المتحرك مستوحاة من تراث مدينة دمشق القديمة.

سيريا ديلي نيوز ثقافة وفن


التعليقات