المواهب الأدبية الشابة الفائزة بمسابقة القصة القصيرة في نادي شام للقراء كانت على موعد مع تكريمها

ضمن حفل خاص أقامته إدارة النادي في قاعة المحاضرات بالمركز الثقافي العربي في أبو رمانة.

وبموجب تقييم لجنة التحكيم التي ضمت الأديب نبيل نادر قوشجي والشاعر رضوان هلال فلاحة والصحفي سامر الشغري لتسع وثلاثين قصة شاركت في

 المسابقة فازت نهى عبد الكريم حسين بالمرتبة الأولى عن قصتها تلويحة نجاة وملك القاري بالمرتبة الثانية عن قصتها قصاصات من أرق وأسماء بن خضراء بالمرتبة الثالثة عن قصتها حكاية لم تكتب بعد وبالمرتبة الرابعة صفا الساطي عن قصة قتلت أمي الحبيبة والخامسة أصالة عثمان عن قصتها في ظلام الليل.

ودارت القصص حول محاكاة نتائج الحرب الارهابية على سورية الاجتماعية والسياسية حيث صاحبت الأقصوصات نزعة البوح النفسي المنفعل بتجارب معاشة أو مشاهدة وجاءت في بنى فنية تباينت في المستوى المعماري لبناء الأقصوصة وانغمست في غير واحدة منها بلغة شاعرية أضفت على بنائها السردي المشهدي لونا بديعيا وترميزا يخدم دلالة الصورة الحكائية ويأخذ طابعا واقعيا في تشكل الحدث وتناميه.

وتناول القاصون عبر مشاركاتهم جرائم الإرهاب التكفيري وما خلفه من دمار للفكر والإنسانية بصورة تظهر حجم معاناة الشعب السوري غير أن القصص اختلفت في مستوياتها الفنية منها ما كان مباشرا متأثرا بما عاشه المتسابقون من ويلات جراء الموءامرة والاعتداءات الإرهابية على ذويهم في مناطق مختلفة من سورية ومنها ما كان ممتلكا للدلالات والرموز والقدرة التعبيرية على السرد القصصي في مجالاته المتنوعة والمختلفة.

وانعكس تباين مستويات القصص بدوره على آراء لجنة التحكيم التي لم تكن متوافقة بنيويا في بعض مواطن القص وقد يكون هذا في صالح تنوع نتائج المسابقة ما أدى إلى فوز قصص مختلفة في الشكل الفني وبالوسائل التعبيرية التي وجدت خلال التدفق العاطفي الكامن في شعاب القصص ومفاصلها.

ورأى مدير نادي شام للقراء أحمد الطبل أن هذه المبادرة في مسابقة القصة القصيرة للمواهب الشبابية هي الثانية من نوعها للنادي وتأتي بهدف تأكيد الحب لسورية والسعي لتنمية المواهب الشابة لتتمكن من أخذ دورها المستقبلي ورصد الحالات الاجتماعية التي تعيشها سورية في العصر الراهن.

ولفت الدكتور نبيل قوشجي في كلمة لجنة التحكيم الى الحضور الفني في معظم الأعمال المشاركة في المسابقة ووفرة المواهب عند شبابنا التي تستحق الوقوف أمامها مشيرا إلى أهمية القصص الفائزة ولا سيما أنها تناولت جميعها مدى خطورة المؤامرة على سورية والوسائل الإجرامية التي يتبعها التكفيريون.

وفي الختام وزع مدير نادي شام للقراء وأعضاء لجنة التحكيم شهادات تقدير وجوائز للفائزين في مسابقة القصة كما ألقيت بعض التجارب الشعرية على هامش حفل التكريم والتي لم تكن موفقة في مستواها الفني.

سيريا ديلي نيوز ثقافة وفن


التعليقات