غلب على قصائد الأمسية الشعرية التي أقامها المركز الثقافي بمدينة شهبا بالسويداء مساء اليوم طابع الزجل والعامية مقدمة عبر مضامينها موضوعات وطنية ووجدانية وغزلية ونظرة الشعراء وقراءتهم للعديد من القضايا المتعلقة بحياتنا.

وألقى الشاعر ناظم أبوعاصي مجموعة قصائد منها بعنوان “إلى الجولان” أظهر فيها الحنين إلى الأهل والأمل الكبير والتفاؤل بعودته إلى أرض الوطن حيث قال فيها:

“لم الشمل مع أهلنا طول كثير ..والجرح فينا في جرح ثاني انكوى

ما عاد فينا ننتظر الفصل الأخير.. واجب علينا نجمع زنود القوى

مادام فينا دم لو دق النفير..لو مية رسام التقوا عاحدودنا.. الجولان راح يبقى عروبي الهوى”.

وقدم الشاعر صلاح الدين نوفل في قصيدة وجدانية بعنوان” أنا والوحي والشمعة” وظف فيها لغة الخيال وفلسفته بالحياة في تصوير نظرته إلى الكثير من المسائل استهلها قائلا:

“قلي الوحي يا شاعر الفلي.. جئتك رسول الرب مني سماع

شو ما سألتك جواب وقلي.. وخلي الجواب يكون بالإقناع”.

بدورها جمعت الشاعرة رحاب خداج بالقصائد التي قدمتها بين الغزل والوجدان وحب الوطن حيث ركزت حسب سانا في إحداها على شخصية سلطان باشا الأطرش الوطنية والذي هو رمز للثوار في مواجهة أعداء الوطن حيث قالت فيها:

“سلطان اسمك واللقب باشا ..اسمك عن الألقاب يتحاشى

فيا الصحاري واسع خيالك.. سئال الحنين انجرح ببالك..كيف الصبح

عجبينك..تلاشى”.

سيريا ديلي نيوز ثقافة وفن


التعليقات