دعماً لأسر الشهداء أقام فرع ريف دمشق لحزب البعث والهيئة المركزية لمتابعة قضايا أسر الشهداء مأدبة افطار في مدينة الشباب بالمزة شاركت فيها فعاليات اقتصادية وتجارية واجتماعية وأهلية مختلفة.

وتخلل الحفل الذي اقيم برعاية الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال فيلم تحدث عن أهمية الشهادة والشهداء من خلال استعراض قوافل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم فداء لهذا الوطن على امتداد الجغرافيا السورية اضافة إلى مبادرة مختلف الفعاليات بالتبرع لصندوق الهيئة المركزية لمتابعة قضايا الشهداء بمبلغ تجاوز 75 مليون ليرة.‏

وعبر شعبان عزوز عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب العمال في كلمة له خلال الحفل عن شكره وتقديره لمختلف الايادي البيضاء التي بادرت لدعم صندوق الهيئة المركزية لمتابعة قضايا اسر الشهداء تقديرا لدماء شهدائنا الابرار الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن مؤكدا أن هذه الدماء لن تذهب هدراً بل ستكون راية ومنبراً للأجيال القادمة في رسم ملامح سورية الكرامة والكبرياء.‏

و أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية ريمة قادري  حسب الثورة أن أسر الشهداء وعائلاتهم يستحقون منا كل التقدير والاهتمام ليتمكنوا من العيش بكرامة تحت مظلة هذا الوطن لان دماءهم هي من صنعت النصر لسورية ورفعت رايتها لافتة إلى دور الوزارة في تنظيم عمل القطاع الاهلي من جمعيات ومبادرات التي تقدم خدمات لذوي واسر الشهداء.‏

بدوره نوه محافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف في تصريح مماثل بأهمية المبادرات التي قدمت والإقبال الكبير من كل الفعاليات الاقتصادية والصناعية والتجارية في محافظتي دمشق وريفها لتقديم التبرعات لدعم اسر الشهداء اكرم من في الدنيا وانبل بني البشر مؤكدا انهم الاساس في صمود هذا الوطن والمنارة للاجيال القادمة.‏

إلى ذلك اشار الدكتور همام حيدر امين فرع ريف دمشق لحزب البعث إلى أهمية هذه المأدبة لانها تضم مختلف الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية في دمشق وريفها الذين بادروا بالتبرع والمساهمة لدعم اسر الشهداء عبر الهيئة المركزية لافتا إلى أن الشعب السوري دائما كان سباقا في دعم القضايا الوطنية والوقوف خلف جيشنا الباسل الذي يواجه الإرهاب منذ اكثر من خمس سنوات.‏

من جهته رأى اللواء جمال البيطار قائد شرطة ريف دمشق أن أهل الخير في دمشق وريفها توافدوا إلى هذا المكان ولبوا دعوة فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي لدعم أسر الشهداء وتكريما لهم.‏

من جانبه اكد عضو مجلس الشعب محمد حمشو انه مهما قدمنا لأسر الشهداء وذويهم فلا يعادل نقطة دم واحدة من دمائهم وسنكون دائما داعمين لأسرهم وابنائهم من خلال مبادرات ومساهمات نأمل أن تتوسع وتكبر في المستقبل من خلال مشاريع صناعية واستثمارية خاصة بهم.‏

ولفت عضو مجلس الشعب سامر الدبس إلى أن مساهمات هذه الفعاليات تأتي تقديرا منها للتضحيات الكبيرة التي قدمها بواسل جيشنا الباسل لتبقى سورية كما عهدناها وهي شيء بسيط قياسا إلى ما قدموه لهذا الوطن متمنيا من كل المنظمات وغرف التجارة والصناعة المبادرة والاسهام في دعم الهيئة المعنية بأسرالشهداء.‏

من جهته رئيس غرفة تجارة ريف دمشق اسامة مصطفى اشار إلى أهمية مبادرة فرع ريف دمشق للحزب الذي جمع مختلف الفعاليات الاقتصادية في دمشق وريفها وحمص مؤكدا أن شهداءنا الذين قدموا الغالي والرخيص في سبيل صمود وطننا وبقائه لم نبخل عليهم بشيء لتحيا اسرهم بكرامة.‏

حضر المأدبة عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب الفلاحين عبد الناصر شفيع وبعض أعضاء مجلس الشعب ورؤساء المنظمات الشعبية ورؤساء غرف التجارة والصناعة والزراعة ومختلف الفعاليات الاقتصادية في محافظة ريف دمشق.‏

سيريا ديلي نيوز ثقافة وفن


التعليقات