مقالات في الأدب والنقد ونتاجات إبداعية متنوعة تضمنها العدد الجديد من جريدة الأسبوع الأدبي الناطقة باسم اتحاد الكتاب العرب.

وفي افتتاحية العدد كتب الدكتور نضال الصالح رئيس اتحاد الكتاب مقالا بعنوان “بمناسبة يوم القدس العالمي القدس المدونة السردية” جاء فيه “تشغل القدس جغرافيا وتاريخا وواقعا ورمزا مكانة مهمة في الإبداع الروائي العربي عامة والعالمي أحيانا لا الفلسطيني وحده ومصوغ ذلك الإبداع ما تحوزه المدينة في الثقافة الإنسانية ثم بوصفها فضاء زاخرا بأحداث التاريخ من جهة وله خصوصيته الجغرافية من جهة ثانية”.

وكتب رئيس تحرير الجريدة محمد حديفي في زاويته الأسبوعية آخر الكلام تحت عنوان “ويستمر الحلم” .. “تآمر العالم إلا أقله على سورية في وقتنا الحاضر والأسباب معروفة وواضحة لكل ذي بصر وبصيرة بأن موقف سورية من الكيان الصهيوني ورفضها لإملاءاته ووقوفها بوجه مخططاته التوسعية وعدم الانصياع للولايات المتحدة لتنفيذ خطتها الرامية لتقسيم الوطن العربي هو الذي أدى بهذه الحرب التي نشهد طغيانها وامتدادها ككرة من النار فوق تراب هذا الوطن”.

ورأى الدكتور سليم بركات في قراءته السياسية التي جاءت بعنوان “أزمات المنطقة وضرورة الحوار العربي” أن الأمة العربية بحاجة إلى حوار سوري مصري تستدعيه لخطورة ما يعد لها من تحديات ومخططات داخلية وخارجية لا بد من مواجهتها.

وفي ملف الشعر حسب سانا قصيدة لعيد الكريم عبد الكريم بعنوان الهروب إلى النهار وأخرى بعنوان جمود لفايز خضور وثالثة بعنوان جنوبيون لمحمد لافي.

وفي العدد قصة بعنوان “من يزرع الشوك” ليوسف ابطح و”حرائق تلك الليلة” لأحمد عساف ودراسات متنوعة منها “المكون النفسي لليهودي” لزبير قدوري و”مع العجيلي” لعيد الدرويش إضافة إلى تسليط الضوء على رواية زناة لسهيل الديب وعلى ديوان مزن الخريف لجميل حداد وأخبار أخرى شملت قراءات في كتب متنوعة.

سيريا ديلي نيوز ثقافة وفن


التعليقات