تضمنت فعاليات اليوم الأول من مهرجان التراث الذي يستضيفه المركز الثقافي بصافيتا معرضا فنيا بعنوان “تراثنا هويتنا” ومحاضرة بعنوان “تراث الساحل السوري وكيفية الحفاظ عليه” للباحث منذر رمضان.

وتضمن المعرض قطعا نحاسية تراثية مطبخية وتزيينية وأطباق قش وقففا مصنوعة من أعواد الريحان وهي أدوات تمثل جزءا من تراث أهالي الساحل السوري منذ مئات السنين.

وتحت عنوان “تراث الساحل السوري وكيفية الحفاظ عليه” ألقى منذر رمضان رئيس مكتب الثقافة والنشر والإعلام في فرع اتحاد حرفيي طرطوس محاضرة تناول فيها الحديث عن الحرف الموجودة في المحافظة وهي 19 حرفة من بينها صناعة الحرير والسجاد والمراكب والفخار وتقطير النباتات الطبية وصناعة صابون الزيت وصناعة القش وغيرها من الصناعات المهمة.

وبين أن هذه الصناعات بمختلف أنواعها لها أهمية كبيرة سواء من كونها تمثل هوية لهذه المنطقة ولسورية بشكل عام وثانيا لأنها تعد مصدرا مهما للدخل على الصعيدين الفردي والقومي اذا ما أحسن استثمارها ولا سيما صناعتي السفن والحرير اللتين باتتا مهددتان بالانقراض نتيجة الصعوبات والمعوقات التي يعاني منها أصحاب هاتين الحرفتين.

وأشار رمضان حسب سانا إلى ضرورة تكثيف الحملات الإعلامية والاعلانية المتعلقة بتعريف المواطن بهذه الصناعات وضرورة المحافظة عليها وإعادة إحياء هذه الصناعات من خلال إدراجها ضمن المناهج الدراسية والمعاهد المتخصصة واتباع سياسات محفزة ومشجعة للشباب لمواصلة العمل بهذه المهن والعمل على تخصيص يوم وطني لحماية الفلكلور والثقافة التقليدية في سورية وتشجيع أنماط السياحة بكل أنواعها التي تعتمد على هذه الصناعات من خلال المعارض وإنشاء أسواق لها إضافة إلى الاعتناء بالنباتات المهددة بالانقراض وإدارة الموارد الطبيعية التي تشكل المصدر الأساسي لهذه الصناعات.

ويواصل المهرجان فعالياته غدا بعرض مسرحية بعنوان “الأرض لمن يدافع عنها” ومحاضرة بعنوان “الجيل الناشئ بين فرصتي التعليم والعمل” لـ عبد اللطيف شعبان.

سيريا ديلي نيوز ثقافة وفن


التعليقات