غيّب الموت الصحفي والأديب محمد جاسم الحميدي بعد عمر قضاه في العطاء والكتابة

الحميدي عمل لفترة طويلة مديراً لمكتب صحيفتي الثورة والفرات في الرقّة وهو عضو في اتحاد الكتّاب العرب وكتب مئات المقالات والأخبار الصحفية وكان نشيطاً في تغطية أخبار ونشاطات محافظة الرقة في الصحيفتين حسب الثورة.‏

فيما أخذ التأليف الأدبي والبحث الكثير من وقته وجهده وله عدة أعمال أدبية نذكر منها الحكاية الشعبية الفراتية (جزآن) ، ورواية شمس الدين، وتحقيق معجم الجراثيم في اللغة.‏

عشق الفرات ومدينته الرقة عشق الأرض للماء لكن ما حصل لمدينته من وحشية داعش الإرهابية التكفيرية جعله يغادرها حزيناً مغتماً حتى وافته المنية أول من أمس.‏

سيريا ديلي نيوز ثقافة وفن


التعليقات