في العشرين من تشرين الأول/أكتوبر 2016، مع تواصل الحرب في سوريا، أعادت منظمة نداء جنيف إطلاق حملتها الإعلاميةمقاتل لا قاتلحول قواعد الحرب. لغاية كانون الأول/ديسمبر، سيتم بث مقاطع فيديو في سوريا تعرض مثل هذه القواعد الإنسانية الأساسية كحظر استهداف المدنيين أو المباني المدنية، عبر قنوات تلفزيونية. بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الانترنت الرئيسية. تقوم منظمة نداء جنيف أيضاً بالترويج لقواعد الحرب بواسطة تطبيق للهاتف المحمول من خلاله يستطيع المقاتلون اختبار معرفتهم بالمعايير الإنسانية.

خلال الأشهر القليلة الماضية، يواصل الوضع الإنساني في سوريا تدهوره: المرافق الطبية تستهدف بانتظام، يتم استهداف السكان المدنيين، ينتشر التعذيب في المعتقلات، والملايين من الأشخاص أُجبروا على مغادرة بيوتهم بسبب القتال المتواصل. لهذا، تهدف الحملة إلى رفع مستوى وعي المقاتلين من كل الأطراف وتذكيرهم بموجباتهم في احترام المعايير الإنسانية وحماية السكان المدنيين. تهدف الحملة كذلك إلى تشجيع المجتمع المدني على الترويج لهذه المعايير والقيم.

 

تدعم هذه الحملة أنشطة منظمة نداء جنيف المنتظمة في سوريا، حيث انخرطت مع بعض الجهات الفاعلة المسلحة غير الحكومية  في البلد، . منذ العام 2013، عقدت منظمة نداء جنيف جلسات تدريب حول المعايير الإنسانية للعديد من المقاتلين ولعدد من منظمات المجتمع المدني، كما دعمت عدة جهات فاعلة مسلحة غير حكومية في تطوير مدونات سلوكها وشجعت للتوقيع على اتفاقات إنسانية.

 

لقد نشرت منظمة نداء جنيف حملة “مقاتل لا قاتل” في سوريا بداية في العام 2013، وتم استخدامها منذ ذلك الوقت في دول أخرى متأثرة بالنزاع، كالعراق في العام 2015 حيث تمت مشاهدتها من قبل ملايين الأشخاص، أو في جمهورية الكونغو الديمقراطية في العام 2016.

 

كافة مقاطع الفيديو وتطبيق الهاتف المحمول وكتيبات التدريب متوفرة على الرابط: www.fighternotkiller.org

الحملة مدعومة من الحماية المدنية وعمليات الإغاثة الإنسانية في الاتحاد الأوروبي (ECHO)، بالشراكة مع مساعدات الكنيسة الدنمركية (DCA).

التعليقات