لاتزال التحضيرات متواصلة لإنجاح الحدث الإعلامي و الثقافي الكبير و المتعلق بمهرجان الإسماعيلية الدولي للإعلام 2017 فى دروته الخامسة الذي والذى تنطلق شهر يوليو المقبل . -

بذات الشأن صرح مدير المهرجان تامر الجندى أن الفكرة تعود لخمس سنوات ماضيه والفكرة الاساسية بها تكريم المُبدعين المتميزين وهم على قيد الحياة و في قمة العطاء وليس بعد أن يرحلو عنا كما هو متعارف عليه في بعض الدول العربية وأضاف فحقهم أن نحتفل بهم وهم بيننا ومن اهم أهداف المهرجان تشجيع المتميزين حتى يكون تكريمنا لهم دافع اكثر على الابداع فى الموضوعات والقضايا الهادفة لرفعة الوطن العربى والمجتمعات الشرقية بأخلاقيات العرب وأشار للراغبين من الإعلاميين والفنانين والمطربين ونجوم الموضه الراغبين فى الفوز بجوائز المهرجان أن فور إرسالهم الاستمارة الالكترونية للمشاركة بالمهرجان سيتم فحص السيرة الذاتية عبر الاكونتات والبحث عبر النت عن الشخصية المتسابقة بواسطة المتخصصين وعرض أعمالهم على لجان التحكيم التى يعطي كل منهم درجة ويتم الحصر إلكتروني ومن يتخطى 90% يرسل له دعوة الحضور ويتم التصفية الأخيرة فى حفل الختام والتقيم والقبول لدى جمهور الحاضرين ومدى اتباع فنون الاتيكيت والبرتوكولات فى المراسيم ويترك دقيقتين على المسرح خلال الجلسة التمهيدية لعرض مبادرة جديدة أو مختصر قصة نجاح, وبنهاية الحفل تعلن ترتيب المراكز ويزيد عن فاعليات الدورة السابقة إختيار “ملكة المانجو” من فاتنات الحضور ونجوم الموضه والاعلام تحت 39سنه حيث تشتهر الاسماعيلية بفاكهة المانجو والفرولة ويفوز بها ملكة واميرة و وصيفتان. وتقام الدورة الخامسة تحت شعار المبدعين فى مواجهة الارهاب حيث ان تكنولوجيا الإعلام والسوشيال ميديا اصبحت اهم من الاسلحة الحربية الحديثة ونحن كوطن عربى يشملنا جميعاً حرب فكرية للتفتت من الداخل فى ظل عصر صراع المعلومات. والجديد فى هذه الدورة هو استقبال نجوم الفن و الإعلام من مختلف الدول العربية الشقيقة , و تنظيم زيارات سريعة للتعرف على المعالم التاريخية والمشروعات القومية الحديثة خلال الاسابيع القادمة فى مبادرة جديدة باسم “سيلفى من الاسماعيلية” ويتم اخذ صور وفيديوهات تعرض فى برومو المهرجان واثناء الجلسات للمؤتمر الذى يقام على هامش المهرجات وفقراته . وأشار ان هناك رؤية ورسالة تهدف لتبادل الثقافات الحديث بين نخبة الاعلاميين وكافة مبدعى الفنون والتعريف بقضايا الوطن العربي وقيمه الحضارية وأوجه تقدمه وتطوره وتعريف الرأي العام العربي والدولي برسالة السلام بين شعوب الارض والتعاون بين المؤسسات الإعلامية العربية وبين الإعلاميين وتبادل الخبرات والزيارات والإستفادة من برامج هذه المؤسسات والتأكيد على أهمية دورها في تعزيز العمل الإعلامي العربي والترويج لإقامة مشروعات عربية إعلامية مشتركة يعمل على النهوض بالاعلام العربي واستخدام آخر التكنولوجيا لتحقيق نهضة اعلامية عربية تعزز مسيرة التنمية السياسية والاقتصادية بالشرق الأوسط ويخدم مصالح التنوير والوعى الوطنى بهدف بلورة رأي عام مشترك للإعلام العربي ومخاطبة الإعلام الدولي بمهنية عالية. و هم يبعثون للعالم رسالة ان مصر بلد الامن والامان والعرب شعوب محبة للسلام وذلك بدعم الإعلام العربي لمواجهة الإعلام المُعادي. ولديهم ايضا مسابقة هذه الدورة , لتبنى المواهب الشابة فى كافة الفنون والثقافة وسيتم تحويل مواهبهم بعد صقلها الى اعمال انتاجية تدر عليهم وعلى دولهم دخلا وتوجيه المواهب لبناء الوطن. وتشجيع الموهوبين فنيا واعلاميا من الشباب ومساعدتهم فى النجوميه وتقديمهم لوسائل الإعلام المختلفة لتطوير موهبتهم ليكونوا مدداً للكوادر الإعلامية العربية في المستقبل. و خلق علاقات و تواصل إعلامي عربي مستمر مما يساهم فى تقصير المسافات الخاصة فى البحث عن الترقي فى العمل و البحث عن فرص أفضل التجمع تحت مظلة واعية و مدركة لدور المرأة فى الاعلام و تدفع بها لتواجد أفضل و مثمر. فتح سبل التعاون مع كبرى المؤسسات الإعلامية العربية و الدولية لسد حاجتها مع الإعلاميات للتدريب المعتمد, …ينظم الفاعليات مؤسسة الإعلاميين والمبدعين العرب, بالتعاون مع بعض المؤسسات الثقافة والانتاج الفني. وأشار أن من أبرز ضيوف المهرجان من شباب المبدعين و الإعلاميات العرب إيناس بن على جميلة عاطف و أميرة العقدة ودعاء المغازي صفاء أحمد ومزنه الأطرش و وعد العدوان تقوى حيدر ليندا وكاع ورنيم الباشا و ايمان الحويزي زينه فادى وآمال ايزة وإيمان سليم وسونيا الحبال والفنانه فاطمة الزهراء والفنان فايق عزب.

سيريا ديلي نيوز


التعليقات